يوم علمي شامل في طبعته السابعة للذكرى 55 للصداقة الكوبية الجزائرية، بحضور السفيرة كارلا بوليد.

djelfa onlinewait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 1:07 مساءً
يوم علمي شامل في طبعته السابعة للذكرى 55 للصداقة الكوبية الجزائرية، بحضور السفيرة كارلا بوليد.
هواري.ب
شرفت السفيرة الكوبية  كلارا بوليدو  رئيس البعثة الطبية لوزارة الصحة الكوبية، على  زيارة تفقدية للمؤسسة الاستشفائية لطب العيون بالجلفة دامت يومين، حيث جابت مختلف المصالح المكونة للمؤسسة من استعجالات طبية، مصلحة طب الأطفال و كذا طب الأسنان، أين تلقت شروحات عديدة حول مختلف الخدمات المقدمة من طرف الطاقم الطبي.  
افتتح  بقاعة المحاضرات سياحي محمد بجامعة الجلفة، أشغال اليوم العلمي الشامل في الذكرى 55 الصداقة الكوبية الجزائرية، وذلك بحضور سفيرة كوبا بالجزائر وكذا رئيس البعثة الطبية الكوبية، مدير الصحة لولاية الجلفة، مدراء المؤسسات الاستشفائية لطب العيون لكل من الجلفة، بشار، ورقلة،  تمنراست، واد سوف، وكذا مدير مركب الأم والطفل، حيث تم الإعلان الرسمي الأشغال دورة اليوم العلمي، الذي أكد من خلال مداخلته كل من مدير المؤسسة الاستشفائية لطب العيون الجلفة فطيس، ومدير المركب الأم مقراني والطفل على ضرورة تحسين الظروف الصحية وكذا تحسين رعاية الأمومة عبر مختلف المؤسسات الاستشفائية.    
أكدت السفيرة الكوبية  كلارا بوليدو اسكوندال خلال كلمتها في الذكرى 55 الصداقة الكوبية الجزائرية الموسوم في الطبعة السابعة لليوم العلمي الشامل، على أن هاته الصداقة تمخضت منذ زمن بعيد وهي علاقة وطيدة وفق سياسة مبادئ وقيم، كما أشادت بإنجازات فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدة بأن علاقة الصداقة ستبقى مستمرة، مشيرة إلى المجهودات الجبارة المقدمة بمختلف المؤسسات الاستشفائية، عبر الوطن “الجلفة، واد سوف، بشار، تمنراست، ورقلة”  
عبر 9 ورشات تلقت السفيرة والوفد المرافق لها، شروحات عديدة حول مختلف تدخلات أطباء المصالح المختصة، حيث  عرفت النشاطات الصحة وفق الحصيلة السنوية لغاية شهر سبتمبر 2018، حيث بلغ الفحص العام 26583، و الفحص المتخصص 95655، أما العمليات الجراحية 29399 عملية من بينها 175 عملية انكسارية، ناهيك عن التحاليل الطبية التي بلغت 18734 تحليل، وبخصوص الحالات الاستعجالية فقد تم تسجيل 3011 عملية من بينها 103 عملية استعجالية. 
ومن جهة أخرى قامت السفيرة بتكريم كل من  مدير الصحة و مدراء المؤسسات الاستقصائية عبر الوطن، وكذا بعض من الأطباء المختصين في طب العيون والتوليد، على المجهودات الجبارة المقدمة من طرفهم كتحفيز لذلك، مطالبة منهم المزيد من بذل الجهد والمحافظة على هاته الصداقة الكوبية الجزائرية قدر المستطاع، وفي ختام اليوم العلمي تم عرض النشاطات الثقافية و رقصات تقليدية الكوبية و كذا الجمعية الثقافية لأولاد نائل التي متعت الجمهور، بالمسرح الجهوي المرحوم أحمد بن بوزيد.
المصدر - الجلفة اونلاين
رابط مختصر
2018-12-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجلفة أونلاين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

djelfa online