هدى فرعون في زيارة عمل وتفقد لولاية الجلفة .

djelfaonlaine
2017-12-15T12:31:11+01:00
أخبار الجلفة
هدى فرعون في زيارة عمل وتفقد لولاية الجلفة .
Array

اشرفت صباح الیوم 13/12/2017 وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيا والرقمنة “إيمان هدى فرعون” رفقة والي ولاية الجلفة“حمانة قنفاف” ورئيس المجلس الشعبي الولائي“طويسات سالم” وكذا نواب البرلمان و السلطات المدنية والعسكرية، على إعطاء إشارة انطلاق مشروعي الألياف البصرية بحدود ولايتي الجلفة والمدنية، “مشروع الجزائر-أبوجا مقطع الجلفة-بوغزول”، وصلة الألياف البصرية من بوزفور إلى حدود ولاية الأغواط بطول 136كلم، تدخل ضمن برنامج كابل الألياف البصرية الممتد من الجزائر العاصمة إلى غاية عين قزام ووصولا إلى العاصمة النيجيرية أبوجا، وكذا “مشروع دروسال الجلفة- عين الحجل” حيث يدخل ضمن الشبكة القاعدية للاتصالات، يخص هذا التدشين إعطاء إشارة انطلاق الأشغال للوصلة التي تمر على ولاية الجلفة من حاسي فدول (غرب الولاية) إلى غاية البيرين(شرق الولاية) مرورا ببوغزول، حيث يسمح هذا الكابل بزيادة القدرة في الشبكة الوطنية وحمايتها وتمكين المناطق والبلديات المعزولة من الاستفادة من خدمة الانترنت.

کما اشرفت وزيرة البريد على تدشين مركز مراقبة الذبذبات بحي برنادة ببلدية الجلفة، محطة TCI737 حيث يحتوى على جهازي كمبيوتر لتشغيل نظام المراقبة الهوائي TCI647D على علو 10 متر، هذا وبالإضافة إلى وقوفها على تدشين قاعة رقمية بابتدائية بوزكري كاكي بحي 05 جويلية، أين جهزت القاعة داخل المدرسة الابتدائية بلوازم الاعلام الآلي من طرف المديرية العامة للاتصالات الجزائر، حيث تتوفر على خدمة الانترنت بمودم ويفي، حيث توفر فضاء انترنت لاسلكي وهذا ما يسمح للتلاميذ من اكتساب معارف في المعلوماتية والتحكم في تقنيات الاعلام الآلي والاستفادة من خدمة النفاذ إلى الانترنت، بث تم تجهيزها بعدد من أجهزة الكمبيوتر والتي بلغت 08 أجهزة.

ومن جهة أخرى دشنت الوزيرة رفقة الوفد المرافق لها مكتب بريد القطب الحضري بربيح ببلدية الجلفة، وكذا جدارية بنفس القطب الحضري بحي بربيح “11ديسمبر1960″، كما عرجت في آخر زيارتها إلى بلدية زكار، حيث قامت بزيارة ومعاينة مكتب بريد بلدية زگار.

المصدرArray
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.