نداء الي السيد مدير الصحة والسكان لولاية الجلفة

djelfaonlaine
2018-08-31T19:55:32+01:00
صحة و بيئة
نداء الي السيد مدير الصحة والسكان لولاية الجلفة
Array
لاشك أن المواطن في الدول المتحضرة يعتبر محور العملية التنموية وهدفها الأساس ولكن يبدوا أن الأمر في ولايتنا يسير في بعض مستشفياتها وعياداتها الجوارية لايبشر با الخير في اهم قطاع مما زاد من تذمر المواطن ونرجع كل هذا الي نقص الكفاءات الطبية خصوصا با المستشفي المركزى بعاصمة الولاية ونقص فادح في التجهيرات الطبية حيث يجد المريض نفسه مضطر للكشف عن بعض الحالات لنقله الي الخواص وعلى عاتقه اضافة الي افتقار المستشفي لبنك الدم للحالات المستعجلة ناهيك عن الثقافة السلبية في المعاملة من بعض القائمين على الصحة حتي أن البعض منهم يمكن وصفه با البلطجة المثيرة للأشمئزاز ويظن الكثير منهم أن المستشفي ملك خاص لهم مما يتخذ من المواطن رهينة محبسه ويكرس مبادىء التخلف الأدارى ويلغي نهائيا ثقافة المنا جمنت وان للمواطن له حقوق وعليه واجبات يجب احترامها ومع هذا وبا المقابل لايمكننا ايضا نبخس ونقلل من نشاط وعمل الغالبية وخير دليل نعطيه من مستشفي عين وسارة وبحبح والأدريسية ومسعد والفضل كله يعود لهولاء الرجال والنساء من اطارات طبية وممرضين ومساعدى تمريض وحتي عمال والمتواجدين في الميدآن اثبتوا وفي كل مناسبة ان لهم ضمير مهني عالي والخلل فقط يكمن في سوء التسير لبعض الأداريين واسناد المهام لغير اهلها ورغم ما توليه الدولة لقطاع الصحة من اهتمام الا انه يتوجب علي القائمين عليه توفير اطباء واخصائيين في الجراحة والتخذير وتوفير التجهيزات الهامة التي اصبحت غالبيها معطلة وتوفير الأمن حتي داخل المصالح لحماية المريض والطاقم الطبي وان لم يتم انتهاج اسلوب الردع فأن الحال سيبقي كما هو عليه وكذلك نأمل ان يشجع الطاقم الطبي علي عمله الميداني كل حسب نشاطه واختصاصه لخلق روح المنافسة وبا المناسبة نتوجه بشكرنا وتقديرنا لكل العاملين با القطاع ونعني اصحاب الضمائر الحية والأخلاق الراقية من اطباء وممرضين ومساعدى تمريض وعمال ونتمني ان يوفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه والكل يعرف ان مجانية العلاج تنتهجها الدولة الجزائرية لخدمة كل المواطنين ويبقي الأحترام المتبادل هو السيد .
المصدرArray
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.