مرشح رئاسيات 2019 الدكتور عبد الحكيم حمادي رئيس مشروع السلامة الوطنية من الجلفة، سنعمل على خلق 5000 مؤسسة عبر الوطن، واستحداث 53 ولاية جديدة

djelfa onlinewait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 29 ديسمبر 2018 - 12:11 صباحًا
مرشح رئاسيات 2019 الدكتور عبد الحكيم حمادي رئيس مشروع السلامة الوطنية من الجلفة، سنعمل على خلق 5000 مؤسسة عبر الوطن، واستحداث 53 ولاية جديدة
هواري بومدين
أكد مساء أمس عبد الحكيم حمادي مترشح رئاسيات 2019، في زيارة ودية قادته إلى ولاية الجلفة، على أن مشروع السلامة الوطنية حسب تقديره ان الجزائر وبدرجات متفاوتة قد أوجدت شروط اتقاء الظلم وقد بدأتها بوضع قانون الرحمة، ثم بالوئام المدني وأخيرا المصالحة الوطنية، ومن هذا المنطلق وإن كان هم الكثير من المواطنين هو ضمان الاستمرارية، فإن السلامة الوطنية ستستمر  وستتمعن وتدريس وتحضر الوسائل والسبل لاستمرار اتقاء الظلم وبسط الرحمة في هذا الوطن العزيز. وقد أعتبر عبد الحكيم حمادي ان الظلم هو متمثل في ظلم النفس وظلم الآخر على غرار الكذب والرشوة، السرقة والفساد والفتنة المتفشية في أوساط مجتمعنا ووطننا الحبيب، معربا بأن مشروع السلامة الوطنية لا يحارب هذا الظلم بالقسوة والجهل لكن مشروع السلامة الوطنية سيتقي هذا الظلم بالرحمة والعلم مستذكرا الآية 72 من سورة الكهف، لأجل ضمان العيش الكريم والاطمئنان لإعطاء كل ذي حق حقه لأجل استرجاع كرامة المواطن، وكذا لأجل ضمان سلامة الجميع دون استثناء. ومن جهة أخرى كشف رئيس مشروع السلامة الوطنية، على أن له برنامج رئاسيا أودع لدى المجلس الدستوري سنة 2014، ومنذ ذلك الوقت وهو  يؤكد بأن مشروع السلامة الوطنية هو ضمان السلامة لكل الشعب الجزائري، وكذا الأحزاب سواء معارضة أو موالاة، بالإضافة إلى سلامة السلطة والمؤسسات، معربا في صياغ حديثه بأن السلامة الوطنية هي سلامة الوطن من جميع الجوانب سواء اقتصاديا، سياسيا واجتماعيا، مجزما بذلك أن الحل يكمن في السلامة الوطنية التي هي تتبع سياسة رؤساءها منذ 1962 حتى اليوم. وعن السياسية المنتهجة في مشروع السلامة الوطنية فقد أكد مرشح رئاسيات 2019 عبد الحكيم حمادي على ان مشروعه عبارة عن سياسة متكاملة لغلق الدائرة، حيث أنه من شأنه خلق حركية ونشاط سياسي  الذي سينطلق من القاعدة،  بالاعتماد على الدستور الجزائري انطلاقا من مواده ” 8، 9، 27″  الذي سيولي لهم اهتماما كبيرا، مؤكدا بأن تواصله مع الشعب سيكون مستمرا دون انقطاع مع استمرارية التواصل بين القاعدة والقيمة وفق جسور السلامة الوطنية. هذا وبالإضافة إلى الجانب الاقتصادي الذي تكلم عليه مطولا الدكتور عبد الحكيم حمادي مرشح رئاسيات 2019،  حيث سيكون   وفق دراسات واستشارات مختصين لأجل الاكتفاء الذاتي، وعن المغتربين بالدول الأوربية، أكد نفس المتحدث بأن هناك 7 ملايين يسكنون المهجر، ولابد من خلق وزارة تتكفل بهم من جميع النواحي، مؤكدا كذلك بأن برنامجه سيخلق 5000 مؤسسة لضمان الاستغلال الاقتصادي عبر الوطن، حيث سيكون هناك 3 مؤسسات لكل بلدية لإجمالي 1541 بلدية، وكذا خلق 53 ولاية جديدة من أجل بلوغ 101 ولاية حتى يكون هناك توافق وطني. تجدر الإشارة إلى أن الدكتور عبد الحكيم حمادي سيعقد عدة لقاءات، أين كشف الجلفة أونلاين بأنه سيكون له لقاء بولاية تيارت يوم الثلاثاء القدم، كما سيتوجه يوم 5جانفي إلى ولاية ورقلة وبعدها ولاية تندوف التي ستكون الانطلاقة الرسمية  من هناك.
المصدر - الجلفة اونلاين
رابط مختصر
2018-12-29 2018-12-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجلفة أونلاين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

djelfa online