تسجيل الدخول

طقوس تختلف من جهة إلى أخرى ، احتفالات رأس السنة الأمازيغية الجديدة لبلدية الشارف

djelfa online11 يناير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
طقوس تختلف من جهة إلى أخرى ، احتفالات رأس السنة الأمازيغية الجديدة لبلدية الشارف

منذ أزيد من عصور خلت وعلى نحو 950 سنة قبل الميلاد، حيث انشأت الحضارة الأمازيغية رزنامتها الخاصة باعتمادها بداية التاريخ الأمازيغي،وكلمة “يناير” تنقسم الى شقين الأول “ينا” ويعني الفاتح والثاني“ير” ويعني الشهر، ليتشكل بذلك معنى الفاتح من الشهر، ولا يزال العنصر الأمازيغي يحتفل بهذه المناسبة تبعا لعادات وتقاليد موروثة عن الأجداد تتزامن مع موسم الزرع، الحصد، والجني الذي تطلق عليه أسماء عديدة بمناطق أقطية، أقلان، تزروقت، تيولي، أو عطاف وغيرها… وتستقبل العائلات ببلدية الشارف بالجلفة هذه المناسبة بنحر الأضاحي وذلك بتقديم “أسفل” الذي يعني الأضحية والتي تختلف من عائلة لأخرى حسب إمكانياتها، حيث نجد عادات بعض قرى المدينة قائمة على ذبح ديك عن كل رجل ودجاجة عن كل امرأة، وديك ودجاجة معا عن كل امرأة حامل من العائلة، في حين ان بعض القرى لا تشترط نوع الأضحية، فالمهم حسب المعتقدات السائدة في المجتمع العبزوزي هو إسالة الدماء لحماية العائلة من الأمراض والعين الحسود، كما أنها تقي أفرادها من المخاطر طول أيام السنة. وتقوم المرأة “قيرع أم الخير” العبزوزية البالغة من العمر69 سنة بموازاة ذلك بتحضير مأكولات تقليدية مختلفة ومتنوعة يطلق عليها سكان منطقة الشارف إسم “الحوثة”، وذلك لما له من تأثير بالغ على العائلة ورزقها طوال أيام السنة الجديدة، حيث أن تنوع أطباق هذه المأكولات يوحي بكثرة الرزق والأرباح وجني محصول وفير، ويلعب طبق الكسكسي الذي لا يخلو أي بيت منه، دورا رئيسيا في مائدة يناير مرفوقا بلحم الأضحية والخضر الجافة “المرق” التي تقوم المرأة برمي 7 حبات من كل نوع من الحبوب الجافة وكذا البهار، ومن العادات الأخرى السائدة في المنطقة ، حلق شعر المولود وترك “قطاية” وسط رأسه الذي يبلغ سنة من العمر عند حلول هذه المناسبة، حيث تخصص له أجمل الثياب ويوضع داخل “جفنة” كبيرة لترمى فوقه امرأة متقدمة في السن مزيجا من الحلويات والمكسرات والسكر كما تسمى”الدراز”. ورغم اختلاف طرق الاحتفال بهذه المناسبة في منطقة الى أخرى، إلا أن العائلات تشترك في اجتماع أفرادها حول مائدة عشاء يناير، الذي يبقى مناسبة تتوارثها الأجيال.

المصدرالجلفة اونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.