تسجيل الدخول

سكان مسعد ينتفضون تحت شعار “بلغ السيل الزبى”

2019-09-15T20:18:03+01:00
2019-09-15T22:10:43+01:00
أخبار البلديات
سكان مسعد ينتفضون تحت شعار “بلغ السيل الزبى”
أيوب -مباركي

طالما إحتج سكان مدينة مسعد على خلفية الوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة ، و النقائص و المشاكل التي مست كل المجالات مما جعل المواطن المسعدي يجعل من سلوك الإحتجاج و إغلاق الطرق سلوك روتيني قام اليوم الأحد سكان مسعد بإغلاق الطريق “بالقرب من المؤسسة الصحية الجوارية” إحتجاجا على الوضع الكارثي  الذي وصلت إليه المدينة، و في ظاهرة غريبة لا تحدث كل يوم حيث كان هناك أكثر من مجموعة تحتج في أماكن متقاربة  و كل مجموعة لها مشاكلها و نقائص تحتج بسببها حيث كان هناك عمال مؤسسة “تازفا” المسؤولة عن نظافة و تزيين المحيط ، و الذين أكدوا أنهم لا يستلمون أجورهم في مواعيدها ، و أحيانا يصل بهم الأمر إلى الإنتظار لأكثر من خمس أو ستة أشهر لإستلامها ، كما إشتكى المحتجون من نقص الإمكانات و الوسائل مما يصعب عليهم تأدية عملهم على أكمل وجه، و ما أثار غضبهم أكثر و دفعهم للإحتجاج و التصعيد –حسب تصريحهم- هو أن هناك وثيقة (مداولة مجلس الإدارة) و التي  تنص على تقليص عدد عمال مؤسسة تازفا إلى 80 عامل حتى يسهل على البلدية تغطية تكاليفها ، و صرح المحتجون أنه هناك مسؤولين يعرقلون تفعيل هذه الوثيقة بسبب إستفادة ذويهم و مقربيهم من الراتب دون أن يؤدوا ما عليهم من عمل ،كما أكد المحتجون أنهم لن يتوقفوا عن الإحتجاج حتى تلبى مطالبهم كاملة غير منقوصة و مجموعة أخرى قامت هي الأخرى بإغلاق الطريق و الإحتجاج بسبب الفساد الذي نخر المدينة ، حيث صرح المحتجون أن الفساد لم يترك لا صحة ولا تعليم ولا توظيف … و أنهم يطالبون بلجنة تحقيق تمس جميع الإدارات و النظر في طريقة عملها و مدى شفافيتها و إغلاق الطريق أمام بعض المسؤولين الذين يستغلون سلطتهم و صلاحياتاهم لتحقيق مصالح شخصية لهم و لمقربيهم …

و يبقى المواطن المسعدي الذي يفتقر لأبسط متطلبات الحياة يعاني و يحتج ، لكن هل يوجد لأنينه آذان صاغية ؟

المصدرالجلفة اونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.