تسجيل الدخول

رحماني رابح نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي يؤكد استقالته و والي الولاية يتصل به هاتفيا من أجل الاستفسار.

سياسةوأحزاب
djelfa online24 مارس 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
رحماني رابح  نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي يؤكد استقالته و والي الولاية يتصل به هاتفيا من أجل الاستفسار.

أكد نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي  رحماني رابح عن حزب جبهة التحرير الوطني في تصريح للجلفة أونلاين، بأن استقالته التي أعلن عنها منذ أيام جاءت عن قناعة شخصية وتضامنا مع الحراك الشعبي.

أعلن أول أمس رحماني رابح نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي عن استقالته عبر حسابه الشخصي بالفيس بوك، حيث جاء فيها :”أعلن عن إستقالتي من منصبي و من عضوية حزب جبهة التحرير الوطني تضامنا مني مع الحراك الشعبي المبارك مع تلبية لنداءات الشارع وإحتراما لتفويض الشعبي الذي حضيت به من طرفكم، والذي حملته تكليفا وليس تشريفا وأعتذر من كل من إنتخبني عن أي تقصير بدر مني في أداء مهامي في هذه الفترة القصيرة، كما أغتنم هذه الفرصة لأحيي كل شباب في الساحات على سلميتهم وحضارية مطالبهم فقد أذهلتنا هذه الحشود المباركة التي أذنت بفجر جديد لجزائرنا الحبيبة سائلين الله عز وجل أن يحفظ هذا الوطن من كل سوء ويديم نعمة الأمن والاستقرار”.

ومن جهة أخرى أكد رحماني رابح في حديث مباشر مع الجلفة أونلاين، بأن والي الولاية ضيف توفيق اتصل به هاتفيا من أجل معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعته إلى تقديم استقالته، أين أكد له بأنها نابعة من ذاته دون أي ضغط أو أي مساومات.

المصدرالجلفة اونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.