تسجيل الدخول

“حمنة قنفاف” يعطي إشارة انطلاق الموسم الفلاحي 2017/ 2018 من بلدية دلدول، ويشدد على الفعالية والمردودية.

djelfaonlaine
أحداث و تحقيقات
“حمنة قنفاف” يعطي إشارة انطلاق الموسم الفلاحي 2017/ 2018 من بلدية دلدول، ويشدد على الفعالية والمردودية.
م. محمد الأمين

أولوية تسطير برنامج عمل في آفاق 2019 لتحديد الأولويات والرفع من الإنتاج

أعطى والي ولاية الجلفة “حمنة قنفاف” رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي، و السلطات الأمنية والعسكرية ، في بلدية دلدول إشارة انطلاق موسم الحرث والبذر، حيث تم عرض عرضا شاملا من طرف القائمين على قطاع الفلاحة حول حصيلة كميات الحبوب المجمعة لمواسم الحصاد والدرس من سنة 2014 إلى 2017 وتوقعات توزيع البذور لموسم 2017 /2018 ، وبرنامج مضاعفة البذور للمساحات المسقية وتم في هذا الصدد إنتاج 1710 قنطار مغروسة في 950 هكتار وعن باقي البذور 15000 قنطار في 15000 هكتار، وقد استمع لمجموعة من الفلاحين لانشغالاتهم بخصوص تقليص فاتورة الكهرباء وكشف عن توفير 15 محول كهربائي في غضون شهر جانفي  القادم.

ومن جهة أخرى تمت معاينة المستثمرة الفلاحية لصاحبها “بن جقليل عامر ، أين تم تدشين الكهرباء الفلاحية بطول شبكة تقدر ب 42 كلم و أعطيت لوالي الولاية عروض الاستثمار الفلاحي بالمنطقة في شعب زراعة الحبوب والخضر إلى جانب الأشجار المثمرة ،وأمر الوالي بهذا الشأن بإعداد بطاقة خاصة لكل فلاح وتلقى شروحات عن الميكانيزمات والآليات المتبعة من طرف الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي والبنك الفلاحة والتنمية الريفية لمرافقة الفلاحين في نشاطاتهم والامتيازات الممنوحة لهم وكذا التأمينات في حالة تعرضهم للأخطار ووجه تعليماته لمدراء البنوك من اجل مرافقة والتقرب أكثر من الفلاحين والموالين لمعرفة مشاكلهم وانشغالاتهم والتنسيق مع مديرية المصالح الفلاحية وغرفة الفلاحة، وتم في نفس الإطار تسليم عقود الاستصلاح لعينة من الفلاحين، ليخلص في نهاية الزيارة بعقد ندوة صحفية، حيث ثمن فيها الوالي مجهودات الفلاحين طالبا منهم المزيد من العمل لتحسين المردودية وتسطير برنامج عمل في آفاق 2019 لتحديد الأولويات والرفع من الإنتاج للناتج المحلي الخام في المجال الفلاحي ونوه بإمكانيات الولاية وتجربتها الرائدة خاصة في الإنتاج الحيواني وغراسة الزيتون والأشجار المثمرة .

المصدرالجلفة أونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.