تسجيل الدخول

“فيض الشارف 2” بمسعد يغلقون الطريق و يطالبون السلطات الإيفاء بوعودهم في ما يخص الكهرباء الريفية

2019-09-29T20:17:34+01:00
2019-09-29T21:01:18+01:00
أخبار البلديات
“فيض الشارف 2” بمسعد يغلقون الطريق و يطالبون السلطات  الإيفاء بوعودهم في ما يخص الكهرباء الريفية
أيوب -مباركي

تعاني ولاية الجلفة وكل المناطق التابعة لها من عدة مشاكل مست كل المجالات وهذا يعود لسوء التسيير وعدم نجاعة سياسات مسؤوليها ،ومن جملة هذه المشاكل مايعانيه فلاحوا منطقة الشارف “2” ببلدية مسعد

يعاني فلاحوا مسعد ،خاصة فلاحوا منطقة “فيض الشارف 2” من عدة مشاكل تؤثر على جودة وكمية إنتاجها ، ولعل من أبرز المشاكل التي أثرت عليهم بشكل كبير هي مشكلة الكهرباء (الكهرباء الريفية) حيث طالب فلاحوا المنطقة بحقهم في توفير الكهرباء الريفية، ولم يتركوا جهة لها علاقة بهذه المشكلة الا وطالبوها متبعين كل السبل القانونية ، حيث كان لهم العديد من المحاولات، وتقدموا بشكاوى لكل الجهات المعنية، بداءا من رئيس المجلس الشعبي البلدي إلى رئيس الدائرة الى مديرية الفلاحة العديد من المرات ،كما قاموا بالذهاب إلى الولاية من أجل إيصال معاناتهم إلى الوالي وكان رد هذا الاخير أنه لم يستقبلهم بشكل رسمي نهائيا وكل محاولاتهم مع المسؤولين المذكورين سابقا بوعود واهية لم تجسد لحد اليوم على أرض الواقع . ومايجدر بنا ذكره زيارة مدير الفلاحة إلى المنطقة ومعاينة معاناتهم بشكل شخصي، و قدم لهم وعد أنه سيتم وضع حل جذري لهاته المشكلة في أقرب الآجال، ولكن كانت الوعود فارغة مثل التي قبلها والتي بعدها . هذا الوضع الصعب وعدم وضع السلطات لحلول إضطر الفلاحين الى البحث عن طرق أخرى ترقيعية مثل إستعمال المولدات الكهربائية كحل مؤقت في انتظار تنفيذ الوعود الكثيرة التي قطعها عليهم المسؤولين، ولكن عدم تنفيذ هذه الوعود لمدة طويلة جعل محركات الفلاحين تتعطل نهائيا بسبب ضعف كهرباء المولدات مما حتمهم على شراء صهاريج المياه من أجل سقي أراضيهم وهذا زاد من معاناتهم وزاد من تكاليف رعاية اراضيهم مما جعلهم يحتجون باغلاق الطريق الرابط بين بلدية مسعد وبلدية مجبارة وذلك بعد ما يأسوا من المسؤولين ووعودهم كما قال احد الفلاحين (اخر الدواء الكي) ترى

أين السلطات المعنية؟ وأين دورها من كل ما يحدث المواطن المغبون على أمره؟ وأين وعودهم ؟

المصدرالجلفة اونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.