تسجيل الدخول

الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة بأمن ولاية الجلفة توقف المتورطين في قضية السطو على أحد محلات بيع المجوهرات

djelfa online
2019-02-16T21:58:27+01:00
2019-02-16T23:40:39+01:00
أحداث و تحقيقات
الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة بأمن ولاية الجلفة توقف المتورطين في قضية السطو على أحد محلات بيع المجوهرات
هواري بومدين

على إثر عملية السطو على أحد محلات بيع المجوهرات بمدينة الجلفة الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة بأمن ولاية الجلفة توقف المتورطين في القضية وتسترجع جل المسروقات

تمكن عناصر الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية الجلفة، بحر الأسبوع الجاري، من توقيف أربعة 04 مشتبه فيهم تتراوح أعمارهم ما بين 25 و 42 سنة، جلهم مسبوق قضائيا، لضلوعهم في جريمة السرقة التي طالت محل تجاري لبيع المجوهرات بوسط مدينة الجلفة أمسية يوم 03 فيفري 2019 وقائع القضية تعود إلى أمسية يوم 03 فيفري 2019، عندما تلقت مصالح الشرطة بولاية الجلفة، لنداء عبر الرقم الأخضر 1548 من أحد التجار، مفاده تعرض محله التجاري المخصص لبيع المجوهرات لفعل السرقة من قبل ثلاثة أشخاص مجهولين، أين أقدم الجناة بعد تقييده داخل محله التجاري على سرقة كمية معتبرة من المعدن الأصفر تقدر بحوالي 03 إلى 04 كلغ، بالإضافة إلى مبلغ مالي قدره 340 مليون سنتيم حسب ما صرح به الضحية . عناصر الفرقة الجنائية، وبعد تلقي البلاغ ومعاينتها لمسرح الجريمة، باشرت على الفور في عملية البحث والتحري في القضية، إلى أن تمكنت من التوصل إلى تحديد هوية أحد المشتبه فيهم في القضية، الذي وبعد مواجهته بالأفعال المنسوبة إليه المقترنة بالأدلة والقرائن، اعترف باقترافه لجرم السرقة من داخل ذات المحل بمعية ثلاثة أشخاص آخرين، الذين تم توقيفهم خلال وقت وجيز بعد الترصد لهم بأحد الأسواق بمدينة الجلفة. يذكر بان عناصر ذات الفرقة تمكنوا من استرجاع جل المسروقات من المعدن الأصفر والمبلغ المالي المسروق، بعد عمليات تفتيش إيجابية لمساكن الموقوفين الأربعة. بعد استيفاء إجراءات التحقيق في القضية قدم المشتبه فيهم الأربعة أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة، الذي أمر بإيداعهم رهن الحبس المؤقت

المصدرالجلفة أونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.