تسجيل الدخول

الصوت الوطني للطلبة الجزائريين يفتح النار على مديرية الخدمات الجامعية، ويؤكد على ضرورة أمن الطلبة داخل الاقامات الجامعية.

djelfa online
تربية-والتعليم العالي
الصوت الوطني للطلبة الجزائريين يفتح النار على مديرية الخدمات الجامعية، ويؤكد على ضرورة أمن الطلبة داخل الاقامات الجامعية.
هواري بومدين

وجه المكتب الولائي الصوت الوطني للطلبة الجزائريين تقرير مفصل إلى والي الولاية حول الأوضاع الكارثية التي آلت إليها مديرية الخدمات الجامعية، حيث وصفت المشهد داخل الأحياء الجامعية بأنها أصبحت وكالة بدون بواب، وذلك بوجود الغرباء عن القطاع يتجولون بأريحية تامة داخل الاقامات الجامعية خصوصا البنات، وهذا ما يشير إلى خطورة الوضع على وجه الخصوص أمن الطلبة إناثا وذكورا على مستوى إقاماتهم. وحسب التقرير فإن المكتب الولائي الصوت الوطني للطلبة الجزائريين فإنه في ظل الوضع العام الذي يستلزم الوقوف بتوصيات الوزارة والديوان الوطني ومساعي الحكومة الجزائرية في توفير خدمات ملائمة وعصرية للطالب من أجل بلوغ الهدف المنشود، ولكن مديرية الخدمات الجامعية بالجلفة تسير عكس التيار الوطني وذلك من خلال، ما يحدث على الصعيد الوطني بخصوص الجامعة الجزائرية، فإن مشكل الأمن على مستوى الإقامات الجامعية حيث تجندت الوزارة الوصية للحد منه باتخاذ جميع التدابير والإجراءات اللازمة وتوجيه التعليمات الصارمة بهذا الخصوص إلا أن المكتب الوبائي لتنظيم الصوت الوطني للطلبة الجزائريين، لاحظ بأن مديرية الخدمات الجامعية بالجلفة وكأنها غير معنية بالتعليمات الموجهة إلى جميع ولايات الوطن، بالرغم مما يحدث على مستوى الإقامات التابعة لها من مشاكل يعلمها العام والخاص حتى أنها متداولة في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أنه لم يبلغ إلى حد الساعة أن هناك اجتماع تنسيقي لتطبيق التعليمات المركزية فكيف تتأهب جميع مديريات الوطن للعمل على وضع مخطط أمني خاص بالإقامات، في المقابل تتخلف مديرية الخدمات الجامعية بالجلفة عن هذا المخطط الأمني وكأنها خارج مجال التغطية. ومن جهة أخرى و في ظل الظروف الراهنة حيث يجد المكتب الولائي أن الطالب الجامعي يحتاج إلى توعية حقيقية اليوم اكثر من غدا، و ذلك بالدور المنوط به كبير جدا بخصوص مساهمته فى الاستقرار على مستوى الوطن، حيث طالب في ختام التقرير بعقد اجتماع طارئ علني ومفتوح يشارك فيه الجميع لرسم إستراتيجية ومخطط يضمن أمن الطلبة لأن هذا الأمر لا يمكن تأجيله إطلاقا في ظل هاته الظروف الراهنة.

المصدرالجلفة أونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.